انقر للإستماع للنص !

ملتقى تكريم الشركاء الإستراتييجن السنوي لعام 2018

تحت رعاية وحضور معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمى وزير تطوير البنية التحتية ورئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية كرمت الهيئة الاتحادية للمواصلات شركائها في القطاع الاتحادي والحكومي والخاص وذلك ضمن ملتقى تكريم الشركاء الإستراتييجن السنوي والذي نظم اليوم في فندق باب القصر بأبوظبي وتم خلال الحفل تكريم / 30 / جهة ومؤسسة من القطاعين الحكومي والخاص والإعلاميين يمثلون نخبة الشركاء الاستراتيجيين والموردين والمتعاملين والجهات الداعمة لها حيث تضمن التكريم مجموعة من كبار المسؤولين يمثلون عددا من الوزارات والجهات الحكومية الاتحادية والمحلية وممثلين عن قطاع هيئات ودوائر النقل والمواصلات بالدولة والذي تعتبرهم الهيئة داعم رئيسي لأهدافها وخططها الاستراتيجية والتشغيليةوالمشاريع المتعلقة بالتميز المؤسسي وتطور منظومة خدماتها لعام 2018 , إلى جانب الموظفين المتميزين، وذلك بناء على نظام المكافآت والحوافز 2017 وحرصا من الهيئة على خلق بيئة محفزة للإبداع وتقديراً للجهود المبذولة من جميع الموظفين و تقديراً لجهودهم في تطوير وتحسين العمل . وشهد التكريم كل من سعادة المهندس أحمد محمد شريف الخوري مدير عام الهيئة الاتحادية للمواصلات وعدد من وكلاء الوزارات والمدراء التنفيذيين ومدراء عموم الجهات وممثلي شركات القطاع الخاص والمؤسسات المجتمعية والإعلامية ولفيف من موظفي وموظفات الهيئة.

وألقى معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمى في بداية الحفل كلمه ترحيبية للشركاء الاستراتيجين المتميزيين والذي تعتبرهم الهيئة  داعم رئيسي لأهدافها وخططها الاستراتيجية والتشغيليةوالمشاريع المتعلقة بالتميز المؤسسي وتطور منظومة خدماتها لعام 2018  

وقال معالية بان دولة الامارات وضعت خطة لدعم وتطوير  النقل المستدام وذلك بتطوير منظومة متكاملة للنقل الجماعى تشمل إنشاء خطوط سكك حديدية وطرق برية وبحرية لربط مدن الدولة ووضع خطط مستقبلية لشبكة قطارات الامارات  .

وقال معالية بان دولة الامارات جهوداً حثيثة في سبيل تطوير القطاع البحري المحلي والارتقاء بالتصنيف الدولي منذ أن كانت عضواً في المنظمة البحرية الدولية منذ عام 1981. فباتت الإمارات من الدول التي تنافس على المستوى العالمي والإقليمي فيما يخص القطاع البحري وتسعى لإضافة المزيد من القيمة إلى التجارة العالمية والنقل البحري الدولي والشحن البحري، تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة الرامية إلى تعزيز الدور الريادي للدولة في القضايا البحرية ووضعها في مصاف الدول الكبرى وعلى خارطة الموانئ العالمية كونها الثالثة من حيث جودة البنى التحتية للموانئ.

وبدأنا أول الخطوات المتمثلة في إعداد ملف الترشح مرة اخري لعضوية مجلس "المنظمة البحرية الدولية" للعام الحالي 2019عن الفئية ب .

وأضاف معالي الوزير بان قطاع النقل البحري في الدولة شهد نشاط متميّز وكبير خلال عام 2018     لتعزيز مكانة الدولة عالميا في الأوساط البحرية قامت الهيئة بوضع وبدء التنفيذ لخطة شاملة ومتكاملة للتدقيق على الموانىء البحرية في الدولة تنفيذاً للمتطلبات الدولية بما يحقق الأمن والسلامة وحماية البيئة البحرية والتي إشتملت على جميع الموانئ البحرية الرئيسيّة في الدولة , وتشمل خطط التدقيق على أوزان الحاويات  والخدمات الملاحية للسفن      وإدارة مياه التوازن  ومدونة إدارة  ومناولة البضائع الخطرة و  مرافق استقبال مخلفات السفن والمساعدات الملاحية .   

وأشار معالي النعيمي بدور قطاع النقل البري من خلال التشريعات التي تمّ إنجازها بشأن تنظيم قطاع السكك الحديدية و شروع التعهيد الخاص بخدمات التفتيش على الطرق الاتحادية وخدمات المنافذ الحدودية و قترح لتطبيق التعرفة المرورية على الشاحنات على شبكة الطرق الاتحادية وأيضا مقترح الانضمام إلى اتفاقية الامم المتحدة بشأن النقل الطرقي الدولي للبضائع الخطرة ADR ومقترح الانضمام إلى اتفاقية الأمم المتحدة بشأن عقد النقل الدولي للبضائع CMR.      

وأشار إلى أن الدعم الفاعل من قبل الشركاء الاستراتيجيين للهيئة الاتحادية للمواصلات كان له دور مهم وجوهري في تحقيق هذا النجاح الذي يفتخر به فريق العمل .. لافتا إلى السعي المشترك والوصول إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية والتي تتبناها قيادتنا الرشيدة وصولا لتحقيق رؤية الإمارات 2021.

وفي ختام الحفل، كرّم معالي الوزير شركاء الهيئة الاستراتيجيين من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، من القطاع الخاص، والمؤسسات الإعلامية، وموظفى الهيئة الاتحاديه للماصلات المتميزين وأثنى على دورهم الجوهري في وصول الهيئة لأهدافها الاستراتيجية.

 

أخبار أخرى

استطلاع الرأي

لقد قمت بالإجابة على استطلاع الرأي سابقاً، شكراً لك

شاركنا برايك في دراسة خدمة ترخيص ملاحي لسفينه تجارية وطنية وخدمة تصريح الطيف الترددي ( تجاري سياحي ) كباقة واحدة دون حاجة المتعامل إلى مراجعة مركز الخدمة بالهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات وذلك لتحقيق مبدا "نافذة واحدة“ لتقليل من خطوات الخدمة في رحلة المتعامل.

لقد قمت بالإجابة على استطلاع الرأي ، شكراً لك