انقر للإستماع للنص !

الهيئة الاتحادية للمواصلات تشارك في ندوه الحيز البحري بتنظيم السفاره النرويجية في الامارات

عقدت الهيئة الاتحادية للمواصلات يوم الثلاثاء الموافق 25 سبتمبر 2018 في فندق النخله فيرمونت دبي ندوه الحيز البحري –Thd ocean space siminar_ بحضور سعادة المهندس احمد محمد الخوري مدير عام الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية و البحرية و سعادة ينس أيكاس سفير مملكة النرويج لدى الدولة و مسؤولين من الهيئة . حيث تنعقد هذه الفعالية تماشياً مع رؤية قيادتنا الرشيدة لرسم مستقبلٍ مشرقٍ للبلاد يتجه نحو اعتماد أطر جديدة وتقنيات حديثة ووسائل مبتكرة مثل الذكاء الاصطناعي؛ وذلك تعزيزاً لمناحي حاضرنا ومستقبلنا من أجل أجيالنا الحالية والقادمة بما في ذلك النقل البحري. حيث سلطت هذه الندوه الضوء على أبرز التحديات و الفرص في المنطقة لاستخدام أنسب الممارسات وأفضلها في الأنشطة المتعلقة بمجال الشحن البحري؛ وذلك للتمكن من أقصى المنافع الاقتصادية من القطاع البحري.

حيث بذلت الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية قصارى جهدها لتعزيز التعاون بين جميع الجهات المعنية في القطاع البحري لبحث أفضل الأطر لإتاحة الفرصة أمام الموانئ والشحن البحري لمواصلة التطور وتحسين بيئة الأعمال وتعزيز الإمكانيات في مجال النقل البحري وتقديم خدمات تنافسية في مجال الشحن البحري والموانئ والخدمات المرتبطة الأخرى. كما أن الهيئة تسعى -إضافة إلى ذلك- إلى زيادة الجهود المبذولة حالياً وتعزيز أفضل الممارسات المتبعة لضمان النمو الاقتصادي وتعزيز الابتكار وضمان استخدام الطاقة الموفرة وتحقيق أمن الإمدادات الغذائية البحرية.

 

هذا و ألقت المهندسة حصه  آل مالك المدير التنفيذي لقطاع النقل البحري بالهيئة كلمتها بهذا الخصوص :"إن قطاع النقل البحري بالإمارات العربية المتحدة يعمل بالتعاون مع جميع السلطات المعنية بالبيئة في الدولة سعياً لتقييم الصورة المطبوعة للبيئة الطبيعية لجميع أنشطة القاعدة البحرية تحت عنوان "تخضير" الصناعات البحرية -الموارد البحرية غير الحية والبنية التحتية– مراعاةً للبيئة، وستوضح هذه المبادرة مدى إسهام الصناعات البحرية التي تعتمد على الموارد البحرية غير الحية في التحول نحو النمو المراعي للبيئة. فإن الصناعات القائمة والناشئة كاستغلال الغاز والنفط الموجود في قاع البحار، والتعدين في قاع البحار والطاقة المتجددة وبناء السفن والنقل البحري والتنمية السياحية الساحلية تحتاج إلى الشروع في تخضير أنشطتها وتعديلها بما يراعي البيئة عن طريق الاستعانة بالوسائل المبتكرة واتجاهات الرقمنة والتعاون الفعَّال المشترك بين القطاعات. كما أنه ينبغي فيما يتعلق بتلك الصناعات بحث أفضل الممارسات في معالجة المخاطر والمخاوف للتنمية المستقبلية لهذه الصناعات ومناقشة خيارات السياسات لتعزيز آفاق الأعمال مع إدارة القطاع البحري بشكل مستدام من خلال الاشتراء الحكومي المراعي للبيئة والسياحة المستدامة وإدارة المناطق الساحلية. كما ينبغي التأكيد على الأمثلة المبتكرة التي تساهم في النمو المراعي للبيئة في مجال بناء السفن ("السفن الخضراء") أي المراعية للبيئة مثل المصادر الجديدة للطاقة والقطاعات الاستخراجية واستكشاف أوجه التآزر بين الصناعات البحرية القائمة والناشئة، وذلك بالطبع سيتطلب تحقيق التوازن بين التأثيرات الاقتصادية والبيئية وتوسيع نطاق التعاون والابتكار التنظيمي."

 

 

 

 

أخبار أخرى

استطلاع الرأي

لقد قمت بالإجابة على استطلاع الرأي سابقاً، شكراً لك

شاركنا برايك في دراسة خدمة ترخيص ملاحي لسفينه تجارية وطنية وخدمة تصريح الطيف الترددي ( تجاري سياحي ) كباقة واحدة دون حاجة المتعامل إلى مراجعة مركز الخدمة بالهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات وذلك لتحقيق مبدا "نافذة واحدة“ لتقليل من خطوات الخدمة في رحلة المتعامل.

لقد قمت بالإجابة على استطلاع الرأي ، شكراً لك