انقر للإستماع للنص !

آخر الأخبار والمستجدات والتعاميم عن فايروس كورونا المستجد كوفيد 19

آخر الأخبار والمستجدات والتعاميم عن فايروس كورونا المستجد كوفيد 19

 

 

تماشيا مع الإجراءات الوقائية للحفاظ على الصحه العامة نود إبلاغكم بأنه سيتم إغلاق مركز أبوظبي الميناء مؤقتا على أن يتم تقديم خدمات قوارب النزهه إلكترونيا

وهي كالآتي ( إصدار جديد - تنازل- نقل الملكية - البيع ) اعتبارا من يوم الثلاثاء الموافق 19 مايو 2020 و حتى إشعار آخر

 

 


 

اعلنت الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية اليوم حزمة من التعليمات للمستفيدين من خدمات الهيئة والمتعاملين معها في مجال النقل البحري وذلك في ظل الإجراءات التي تتخذها الهيئة للوقاية من فيروس كورونا المستجد ( كوفيد 19) وانطلاقاً من حرص الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية على حماية العاملين في مواني الدولة ومياهها الإقليمية وتعزيزاً لثقافة الاستعداد والجهوزية للتعامل مع جائحة فيروس كورونا (COVID-19)، تهيب الهيئة بمزاولي أنشطة النقل البحري الحرص على اتباع الالتزام بالتعليمات والتوجيهات الصادرة عن الجهات الرسمية في الدولة وتوعية العاملين لديهم بشأنها وتطبيق الاجراءات الاحترازية المطلوبة واللازمة في كافة جوانب عملياتهم.

كما وجهت الهيئة الأحواض الجافه وورش إصلاح وصيانة السفن بمنع دخول أي سفينة أو وسيلة بحرية لأي حوض جاف أو ورشة لإصلاح وصيانة السفن إلا بعد انقضاء 14 يوماً من مغادرتها لأخر ميناء تواجدت فيه السفينة أو الوسيلة البحرية أو انقضاء 14 يوما من تاريخ آخر اختلاط حصل مع أي شخص من خارج السفينة أو الوسيلة البحرية مع أي فرد من طاقمها ويعتبر ذلك بمثابة الحجر الصحي لطاقم السفينة أو الوسيلة البحرية.

كما وجهت الهيئة أيضا على ربان السفينة أو الوسيلة البحرية وبالتنسيق مع وكيلها القيام بإبلاغ الجهات الصحية المختصة باي اعراض اشتباه بالإصابة بفايروس " كورونا – كوفيد  19 " وكافة المعلومات المتعلقة بهذه الإصابة وذلك تجنباً للعقوبات المقررة في الدولة في حال مخالفته ذلك.

كما اعتمدت الهيئة تعميما بتعليق الانشطة الترفيهية البحرية وقوارب النزهة التجارية والشخصية خلال فترة التعقيم الوطني  ويستثنى من ذلك سكان الجزر والمناطق الجبلية ممن يستخدم هذه الوسائل كوسيلة للتنقل وفق الاشتراطات .

كما نسقت  الهيئة مع الجهات المعنية  لايقاف استقبال اليخوت الاجنبية أو إصدار تصاريح الإبحار لها .

واعتمدت الهيئة أيضا تعميما لتسهيل عمل السفن الخشبية   باقتصار السماح للسفن الخشبية في مياه وموانئ الدولة على السفن المحملة بالمواد الغذائية والأسماك فقط و السفن الفارغة والتي لديها عقود مع وكلاء ملاحيين وتكون بضاعتهم محدده وجاهزة للتحميل من خلال هذه العقود

ويمنع دخول السفن الخشبية الأجنبية الفارغة التي لا يوجد لديها عقود تجارية مسبقة وتأتي بغرض التسوق المباشر من السوق المحلي ويقتصر  بقاء السفن الخشبية في مياه وموانئ الدولة على 7 أيام كحد أقصى مع مراعاة التباعد وعدم الاختلاط مع البحارة.

وفي تصريح لسعادة المهندسة حصة ال مالك المدير التنفيذي لقطاع النقل البحري بالهيئة قالت ستعمل الهيئة ومن خلال منظومتها الرقابية وبالتنسيق مع كافة الجهات المختصة في الدولة على تطبيق وإنفاذ هذه التعليمات واتخاذ الإجراءات اللازمة وايقاع الغرامات السارية على المخالفين لهذه التعليمات .

 

 

 


 

أعلنت الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية اليوم حزمة من التعليمات للمستفيدين من خدمات الهيئة والمتعاملين معها في مجال النقل البري وذلك في ظل الإجراءات التي تتخذها الهيئة للوقاية من غيروس كورونا المستجد ( كوفيد 19) وانطلاقاً من حرص الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية على استمرارية نقل الركاب والبضائع في الدولة والمحافظة في لوقت ذاته على سلامة وصحة عاملي ومستخدمي وسائل النقل العام وتعزيزاً لثقافة الاستعداد والجهوزية للتعامل مع جائحة فيروس كورونا (COVID-19)،

تهيب الهيئة بمزاولي أنشطة النقل البري الحرص على اتباع الالتزام بالتعليمات والتوجيهات الصادرة عن الجهات الرسمية في الدولة وتوعية العاملين لديهم بشأنها وتطبيق الاجراءات الاحترازية المطلوبة واللازمة في كافة جوانب عملياتهم.

كما وجهت الهيئة بتحري الدقة واستقاء المعلومات من مصادرها الرسمية ومتابعة مستجداتها وضع وتنفيذ الخطط الداخلية الملائمة لمنع انتشار العدوى بين العاملين بما في ذلك لتوعية العاملين لديهم بقواعد وإجراءات الوقاية من العدوى والتأكد من توفير كافة المستلزمات الوقائية ومستلزمات التعقيم لكافة العاملين وعلى وجه الخصوص لمن هم في الصفوف الأمامية ومراجعة المخزون المتوفر منها لضمان استمرارية توفرها.

كما وجهت الهيئة أيضا بوضع وتنفيذ خطة ملائمة للتعقيم الدوري لوسائل النقل والمرافق التابعة للمؤسسة وكما تحدده السلطات المختصة من حين لآخروتخصيص قنوات للتواصل مع المعنيين في المؤسسة للإبلاغ عن أية أعراض والتعامل السريع مع حالات الاشتباه و الاصابة طبقا للإجراءات المتبعة في الدولةوالتأكد من وجود كوادر بشرية بديلة لضمان مواصلة القيام بالوظائف الحيوية في حال تعرّض القائمين بها للعدوى وعدم قدرتهم على مواصلة عملهم.

وأكدت الهيئة علي ضرورة  تقليل عدد موظفي خدمة المتعاملين وتطبيق العمل عن بعد كلما أمكن ذلك واستخدام التقنيات الحديثة الداعمة وفتح قنوات تواصل مع المستخدِمين والاعلان عنها بأوسع صورة ممكنة وتطبيق الإجراءات الملائمة لضمان التباعد الوقائي المطلوب في وسائل ومحطات النقل العام وفي مراكز تقديم الخدمات تجنباً لانتقال العدوى.

وأكدت الهيئة أيضا علي ضرورة تطبيق إجراءات الوقاية اللازمة فيما يتصل بأسلوب صعود ونزول ركاب وسائل النقل العام

لتخفيض فرص انتقال العدوى سواء للسائق أو للركاب - كتوجيه سائقي وسائل نقل الركاب بضرورة استخدام الباب الخلفي بدلا من الأبواب الأمامية لتحميل الركاب للحفاظ على سلامة السائق من العدوى والتأكد من توفر أدوات التعقيم وأدوات الوقاية في وسيلة النقلتطبيق كافة الإجراءات الوقاية اللازمة عند تقديم خدمات النقل الجماعي بأنماطها المختلفة – كنقل العمال من وإلى مواقع العمل– للحد من فرص انتقال العدوى سواء للسائق أو للركاب.

وفي تصرح لسعادة المهندس احمدشريف الخوري مديرعام الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية قال أن الهيئة بصفتها الجهة المعنية بتنظيم قطاع النقل البري والبحري تضع سلامة مستخدمي وسائل النقل و العاملين في القطاع على رأس أولوياتها. و يأتي هذا التعميم ضمن  عدد من التعاميم و القرارات التي أصدرتها الهيئة و الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها   سابقا للوقاية من فيروس كرونا كوفيد ١٩ والحد من انتشاره و احتواء آثاره السلبية على بيئة اعمال و انشطة قطاع النقل و الخدمات اللوجستية في الدولة  و ذلك حرصا من الهيئة على  استمرارية أعمالها وخدماتها و دعمها لهذا القطاع الحيوي المهم  لاستمرار الحياة وعجلة التنمية  الاقتصادية  بالدولة .

 

 


 

 

 

 

 

اعتمدت الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، اليوم حزمة من القرارات والتسهيلات للمستفيدين من خدمات الهيئة والمتعاملين معها، وذلك في ظل الإجراءات الإحترازية التي تتخذها الهيئة للوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).وتفصيلا ستقوم الهيئة بتمديد صلاحية التراخيص والشهادات البحرية المنتهية خلال شهري مارس وإبريل 2020 لمدة ثلاثة أشهر من تاريخ انتهائها، وتمديد الرخص التشغيلية لمزاولي أنشطة النقل البري والبطاقات التشغيلية لوسائل النقل البري المنتهية خلال شهري مارس وإبريل 2020 لمدة ثلاثة أشهر من تاريخ انتهائها .كما اعتمدت الهيئة قراراً بإعطاء الأولوية في التعاقدات الجديدة إلي الشركات الوطنية الصغيرة والمتوسطة، مع مراعاة عند وضع الشروط التعاقدية الظروف الحالية، وبما يضمن استمرار المشاريع والعمل الحكومي وفقا للخطط الاستراتيجية المقررة .

واعتمدت الهيئة أيضًا قرارًا لتسهيل العمل والتعاقد مع الموردين والشركات، وبما يعمل على تنسيق التعاون مع كافة الأطراف وتسريع الإجراءات الخاصة بالتعاقد وما يترتب عليها.وأشار معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، إلى أنه على الرغم من الوضع الاستثنائي الذي يعيشه العالم، قامت الهيئة بوضع خطط لضمان استمرارية الأعمال ومواصلة توفير الخدمات عالية الجودة دون انقطاع، وذلك انطلاقاً من الحرص على ضمان صحة وسلامة الموظفين والمتعاملين باعتبارهم من أهم الأولويات.وأطلقت الهيئة حملات داخلية وعلى قنوات التواصل الاجتماعي لرفع مستوى الوعي للمتعاملين حول استخدام قنوات الخدمة الالكترونية والذكية للهيئة بدلاً من الحضور الى مراكز الهيئة.

 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

الهيئة الإتحادية للمواصلات البرية والبحرية بصفتها الإدارة البحرية لدولة الإمارات العربية المتحدة ،وفي ظل الإجراءات الإحترازية التي تتخذها الهيئة للوقاية من تفشي جائحة (فيروس كورونا) COVID-19. وطبقاً لمتطلبات الإتفاقية الدولية لمعايير التدريب ومنح الشهادات والنوبات للعاملين في البحر لسنة 1978 وتعديلاتها ، وفي سبيل التوافق مع الاجراءات الدولية ذات الصلة بشأن تيسير التجارة البحرية خلال جائحة COVID-19 ،

تقرر إعتبار الشهادات المنتهية الصلاحية والمتعلقة بشهادات الأهلية (الكفاءة) والشهادات الأخرى الصادرة للبحارة، وشهادات المصادقة وإقرارات الإعتراف بالشهادات الأهلية الصادرة للضباط والمهندسين البحريين  والشهادات الطبية، وكافة الشهادات الأخرى الصادرة   بموجب الإتفاقية الدولية لمعايير التدريب ومنح الشهادات والنوبات للعاملين في البحر لسنة 1978 وتعديلاتها، صالحة لمدة 3 اشهر ابتداً من 26/3/2020  .  

وعليه ستعمل الهيئة ومن خلال منظومة رقابة دولة الميناء على السفن التي تنطبق عليها الإتفاقية بشأن التفتيش على كافة الشهادات للعاملين في البحر الصادرة بموجب الإتفاقية على إتخاذ إلاجراءات العملية فيما يتعلق بهذه الشهادات واعتبار التمديدات والمصادقات عليها الصادرة عن الدول الاعضاء في المنظمة مقبولة ، وذلك من خلال ممارستها لإجراءات الرقابة طبقاً للمادة العاشرة (واللائحة (1/4) (إجراءات الرقابة) من الإتفاقية STCW لعام 1978 ، بصيغتها المعدلة.

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

تماشياً مع أهداف الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية وبصفتها الإدارة البحرية لدولة الإمارات العربية المتحدة ،وفي ظل الإجراءات الإحترازية التي تتخذها الهيئة للوقاية من تفشي جائحة (فيروس كورونا) COVID-19،وفي إطار تقديرها لجهود البحارة ودورهم الحيوي في القطاع البحري وفي إستمرارية سلاسل الامداد ,

وإستجابة لتعميم المنظمة البحرية الدولي ونداءات المنظمات والهيئات البحرية اصدر ت الهيئة  تعميم بشأن تسهيل عملية تبديل أطقم السفن ,خلال فترة إنتشار هذه الجائحة، فقد قررت الهيئة رفع القيود المفروضة على تغيير افراد أطقم السفن في مياه وموانئ الدولة وبالتدريج  ووفقا لإشتراطات خاصة في المرحلة الأولى ،حيث ستعطى الأولوية في هذه المرحلة إلى البحارة من أصحاب الإقامات العالقين على سفنهم في الدولة و  أطقم سفن الركاب المتواجدة حالياً  في الدولة و البحارة على متن السفن التجارية الذين لم يعودوا لائقين طبياً  للعمل على السفن و الحالات الصحية أو الإنسانية الطارئة للبحارة .وفي سبيل تطبيق هذه الإجراءات يشترط أن يكون البحار على متن سفينة قد غادرت آخر ميناء دولي قبل 14 يوماً ولم يحدث عليها أي احتكاك ومخالطة مع اي شخص من خارج السفينة خارج الدولة  في آخر  14 يومًا وأيضا توفير تذكرة السفر للبحارو في الحالات الصحية الطارئة تقديم إقرار طبي بأن البحار لم يعد لائقاً  طبياً للعمل على السفينة ، وأنه لائق للسفر على متن الرحلة الجوية إلى موطنه .وتم التأكيد علي جميع سلطات الموانئ ومديري السفن والمشغلين والوكلاء وأي شخص معني في تقديم  الخدمات للبحارة  التأكد من ان مغادرة أي فرد من أفراد طاقم السفينه في الدولة لن يخالف متطلبات وثيقة الحد الأدنى الآمن لتطقيم السفينة المقرر من سلطة دولة علمها و ستقوم الهيئة بمراجعة التطورات الصحية العالمية وإنسيابية حركة الطيران العالمي من وقت لآخر، وستخفف هذه الاشتراطات تدريجيا  وبما يكفل العودة إلى الإجراءات الطبيعية في أقرب وقت ممكن .

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

أطلق معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس ادارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية‪ ‬مبادرة موانىء أبوظبي ‬أصداء الأمل

أطلق معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس ادارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية‪ ‬مبادرة موانىء أبوظبي ‬أصداء الأمل والتي يطلق بها ابواق السفن في وقت موحد يومياً ‪الساعة 6:30 مساء ‪ ‬بمشاركة كافة موانئ الدولة تعبيراً عن شكر وتقدير العاملين في الصفوف الامامية بالقطاع البحري شريان الحياة الذي يمد العالم بالغذاء والدواء خلال فترة محاربة فايروس كورونا المستجد

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعلن ىالهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية انه سيتم استقبال جميع الفواتير الخاصة بأوامر الشراء عن طريق بوابة الموردين بالحكومة الاتحادية اعتبارا من يوم الخميس الموافق 19 \3\2020 ، كما نرجو من موردينا الكرام التأكد من ارفاق نسخة من الفاتورة المعتمدة و أي مستندات ثبوتية مطلوبة ، وللاستفسارات و برجاء التواصل مع (الاخت/ منى سهيل الظاهري 0507844604 – 024182175 و الاخ/ سعيد القمزي 0509722297 من الخدمات الادارية  و الاخت/ ميثاء المرزوقي 0503244014 - 024182184 من المشتريات)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

تماشيا مع الإجراءات الوقائية للحفاظ على الصحه العامة ، فإن جميع خدماتنا متاحه لكم إلكترونيا عبر الموقع الرسمي و التطبيق الذكي صحتكم و سلامتكم من أولوياتنا لمزيد من الاستفسارات 8005678

 فإن جميع خدماتنا متاحه لكم إلكترونيا عبر الموقع الرسمي و التطبيق الذكي
صحتكم و سلامتكم من أولوياتنا
لمزيد من الاستفسارات 8005678

 

 

 

 

 


في إطار الجهود الاحترازية التي تقوم بها الدولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد على جميع الجهات الالتزام بالتالي

 

 

 

 

 

1-     منع وسائل نقل الركاب  ( الفيري ) من وإلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية .

2-     إلزام  قبطان الباخرة التجارية القادمة الى الدولة من أي جهة , بتقديم إعلان الصحة إلى سلطات الموانيء وقبل الوصول ب 72 ساعة إلى الأقل, وتعهد من القبطان بعدم ظهور أعراض المرض على أي من البحارة

3-      قد تظهر الأعراض بعد وصول السفينة إلى منطقة الرسو أو أثناء تواجدها في الميناء وعلى الموانئ تنبيه القبطان بسرعة الإبلاغ عن الحالات المشتبهة .

4-     على جميع الموانيء البحرية المسارعة إلى إبلاغ  الجهات الصحية والهيئة في حالة الاشتباه بأي حالة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخبار أخرى

استطلاع الرأي

لقد قمت بالإجابة على استطلاع الرأي سابقاً، شكراً لك

ماهي أفضل مواقع التواصل الاجتماعي التي تفضلونها ؟

لقد قمت بالإجابة على استطلاع الرأي ، شكراً لك