انقر للإستماع للنص !

كلمة المدير العام

يسعدني ودولتنا الحبيبة تستهل عام2020 عام الإستعداد للخمسين سنة القادمة أن أرحب بكم في الموقع الإلكتروني للهيئة الإتحادية للمواصلات البرية والبحرية لنبرز من خلاله التعريف بالهيئة واستراتيجيتها ومهامها وأهدافها في حدود إختصاصاتها بالإضافة إلى إنجازاتها وأنشطتها وفعالياتها والخدمات التي تقدمها لعملاءها وشركاءها الإستراتيجين.

فإنطلاقاً من الدور الرائد الذي تنشده دولة الإمارات العربية المتحدة بين دول العالم في كافة المجالات جاءت رؤية قيادتنا الرشيدة ممثله في صاحب السمو الشيخ/ خليفة بن زايد آل نهيان-رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ/ محمد بن راشد آل مكتوم- نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى "رعاه الله" وإخوانهما حكام الإمارات، بإنشاء الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية في عام (2006)، وأنيطت بها مهمة تنظيم و تسيير شؤون قطاعات النقل البحري والبري والسككي في الدولة.

وقد قطعت الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية شوطاً كبيراً في إقتراح إستكمال السياسات العامة ومشروعات القوانين واللوائح والقرارات التنظيمية وكل ما من شأنه تسهيل تقديم خدمات تنظيم شؤون النقل البري والبحري بصورة راقية وسلسة الأمر الذي أسفر عنه إصدار العديد من القوانين والتشريعات والقرارات التي تعمل على تأسيس نظام حوكمة لخلق بيئة الشفافية في الأعمال ويعزز ثقة المستثمرين وإبراز مكانة الدولة عالمياً في رفع كفاءة قطاعات النقل البحري والبري وضمان إستدامته بالإضافة إلى تأسيس النظام التشريعي والتنظيمي للنقل بالسكك الحديدية بالدولة والتكامل مع المنظومة والتشريعية للسكك الحديدية لدول مجلس التعاون هذا بالإضافة إلى مشاريع او اقتراح الانضمام الى الاتفاقيات الدولية المرتبطة باختصاصات الهيئة وتمثيل الدولة في المؤتمرات الدولية والإقليمية التي من شأنها إبراز مكانتها وإنجازاتها في مجال النقل بالمحافل الدولية .

وأنتهز هذه الفرصة لأشكر شركائنا الاستراتيجيين من القطاعين العام والخاص على تعاونهم وتفاعلهم مع مبادرات الهيئة ومشاركتهم الفاعلة في جميع الأنشطة والفعاليات التي تنظمها أو ترعاها إيماناً منهم بأهمية دور الهيئة وقناعتهم بأهمية تكاتف الجهود المشتركة التي تعكس تطلعات قيادتنا وحكومتنا الرشيدة والأهداف الاستراتيجية للرؤية الاقتصادية للدولة لتحقق رؤية الإمارات 2021 والاستعداد للخمسين عاماً المقبلة المتمثلة في أن تصبح حكومة الامارات واحدة من أفضل الحكومات في العالم من حيث الخدمات التي تقدمها لأفراد المجتمع وجعل الإمارات واحدة من أفضل الأماكن في العالم للعيش والاستثمار كما أشكر أخواني وأخواتي أسرة الهيئة على جهودهم وعملهم الدؤوب في الإرتقاء بأداء الهيئة وجودة خدماتها كما أشكر

متمنياً للجميع التوفيق والنجاح ،،،،

م . أحمد محمد شريف الخوري

المدير العام


استطلاع الرأي

لقد قمت بالإجابة على استطلاع الرأي سابقاً، شكراً لك

ماهي أفضل مواقع التواصل الاجتماعي التي تفضلونها ؟

لقد قمت بالإجابة على استطلاع الرأي ، شكراً لك