انقر للإستماع للنص !

كلمة معالي رئيس المجلس

الدكتور / عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية
رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية
لقد أدركت دولة الإمارات أهمية استشراف مستقبل القطاع البري والبحري بأساليب مبتكرة، والاكتشاف المبكر للفرص والتحديات في هذا القطاعين، وتوظيف الإبداع والابتكار في عملية تحليل التحديات المستقبلية لوضع وتنفيذ الخطط الاستباقية في خدمة التطوير المستدام للقطاع البري و البحري، بما يتواءم مع متطلبات المسيرة التنموية الطموحة التي تقودها دولة الإمارات وقياداتها نحو تحقيق إنجازات نوعية تساهم في خدمة مصالح الدولة الحالية والمستقبلية، ليكون القطاع البري والبحري مساهماً رئيساً في دفع عجلة النمو الاقتصادي، ودعم سياسة تنويع مصادر الدخل استعداداً لمرحلة ما بعد النفط.
أن ما حققته الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية من إنجازات ما كان للكثير منها أن يتحقق لولا حرص الهيئة على تطوير شراكاتها الاستراتيجية مع الجهات المختلفة على الصعيد الدولي والإقليمي والوطني،
أن نظرة الشراكة في الهيئة تنسجم مع رؤية حكومتنا الرشيدة والتي أرساها ورسخها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان – رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة – رئيس مجلس الوزراء – حاكم دبي رعاه الله.
اننا إذ نجتهد في تقديم خدماتنا، فإننا ندرك أنه لا بد من تحقيق رؤية ورسالة وأهداف الهيئة، وهو ما يتم بالتعاون مع الشركاء من الجهات الحكومية ومؤسسات وهيئات وفعاليات مجتمعية مختلفة من داخل الدولة وخارجها، بحيث تكون الشراكة الحقيقية نهجنا والنجاح غايتنا، فتنفيذ البرامج الاستراتيجية والتشغيلية في الهيئة ومبادراتها يأتي في سياق الوصول إلى تنظيم قطاع النقل البري والبحري في الدولة».
إن النصف الاخير من العام الماضي شهد نشاطات وفعاليات للهيئة على المستويين المحلي والخارجي على درجة من الأهمية، من حيث طبيعتها وأهميتها والنتائج التي تمخضت عنها، والتي من أبرزها فوز دولة الإمارات بعضوية مجلس المنظمة البحرية الدولية ضمن الفئة الثانية «ب» في إنجازٍ عالمي هو الأول لدولة عربية، للمرة الثانية بعد منافسة قوية مع كبريات الدول الرائدة في مجال التجارة الدولية المحمولة بحراً، وبناءاً على ذلك تم وضع رسالة تقوم على رؤية واضحة ومساهمة فعالة واستراتيجية مرسومة ومدروسة لكي يكون للدولة الدور الريادي والتميز في مجال النقل البرى والبحرى و السكك الحديدى من خلال تنمية العلاقات الإقليمية والدولية و اقتراح ورسم السياسات وسن القوانين والتشريعات اللازمة والتي من خلالها ستضمن كفاءة وتطور وسلامة النقل البري السككى والبحرى وتنمية هذان القطاعان الحيويان الهام في الدولة.هذا ونأمل أن ينظم إلينا الآخرون من شركاؤنا الاستراتيجيين لرسم مستقبل جديد بهدف تحقيق رؤية الهيئة فى إيجاد نقل بري وبحري آمن ورائد لنمو مستدام يعمل على زيادة فاعلية ربط إمارات الدولة

استطلاع الرأي

لقد قمت بالإجابة على استطلاع الرأي سابقاً، شكراً لك

ماهي أفضل مواقع التواصل الاجتماعي التي تفضلونها ؟

لقد قمت بالإجابة على استطلاع الرأي ، شكراً لك